الاضحي الاكثر سفرا في السعودية

Asmaa Embaby 16/09/2016 0 15

يكاد عيد الأضحى أن يكون العيد الرسمي الاقل احتفاء به لدى السعوديين، إذ يتكاسل الناس عند اقترابه، وتغيب مظاهر الفرح، وتغلق أمانات المناطق أبوابها وتتوقف فعالياتها، ويقل اصطفاف غير المضحين عند أبواب الحلاقين والخياطين، على عكس عيد الفطر. وأصبحت مكاتب السفر والسياحة، وخطوط النقل الجوي، أكبر المستفيدين من كسر استثنائية هذه الأيام، إذ تغيرت العادة، وصار كثيرون يتعمدون قضاء يوم عيد الأضحى خارج المملكة.

ويصب اهتمام أمانات المناطق بالأضاحي ونظافة المسالخ والتقيد بالإرشادات والتعليمات، والتوعية في اختيار الأضاحي، وعدم إبراز أو إقامة أية فعاليات أخرى في هذا العيد، عوضاً عمّا يقام في عيد الفطر من الاحتفالات والأهازيج والفنون الشعبية والفعاليات المصاحبة لجميع الشرائح العمرية.

وشرع الإسلام عيدين في السنة للاحتفال بهما لإبراز العواطف والقيم الاجتماعية، والسمو بالأخلاق يومها وبث مشاعر الإخاء إلى أبعد مدى، والظهور بمظهر التماسك والتعاون والتراحم.

لكن في السعودية، ما إن تقترب إجازة عيد الأضحى حتى يستعد كثيرون للسفر، بحكم أن الإجازة الرسمية لموظفي القطاع الحكومي تصل إلى نحو أسبوعين، إضافة إلى أن عيد الأضحى عيد غير معتبر لدى أغلب الناس، فلا نرى الأسواق تزدحم أو يصطف الناس أمام أبواب الخياطين. ويروي العم مطرف المطرف لـ«الحياة» تفاصيل عيد الأضحى في السابق واختلافه عن الوضع الحالي، وما آل إليه من تغيرات في الطقوس والاجتماعات العائلية، إضافة إلى تهميشه في العهد القريب وتسميته بـ«عيد اللحم».

وقال: «اختلفت مظاهر عيد الأضحى خصوصاً عن عيد الفطر، في إعطاء الأولوية والأهمية والاستعداد للفطر وتهميش الأضحى، وتسميته بعيد اللحم، كناية إلى ذبح الأضاحي وأكل اللحوم وتوزيعها، متناسين أساليب الفرح من الفعاليات الكثيرة التي من الممكن أن نفعلها في هذا اليوم، فقد قلّت الاجتماعات العائلية، على عكس الماضي، إذ كان جميع العائلة من أعمام وخوال وأحفاد يجتمعون للذبح، ويكون للمرأة دورها في تقطيع لحوم الأضاحي وطبخ طعام الفطور».

وأضاف: «أما في هذا الوقت اقتصر عيد الأضحى على العائلة المقربة بشكل كبير فقط، إذ يجتمع الأب بأبنائه، وإن صادفت اجتمع إخوته معه، ويجلبون الجزارين للذبح والذهاب باللحوم إلى محال لتقطيعها وتغليفها لوضعها في الثلاجة، إضافة إلى أن عادات وتقاليد العيد بدأت تختفي، إذ كانت في السابق توزع لحومها على الأقارب والفقراء من الشارع، ونرى سابقاً صبيان الحي يجولون الحارة ومعهم الأكياس للتوزيع، أما الآن اختفت وأصبح الشخص يكره أخذ قطعة اللحم، لاحتجاجه بعدم حاجته، أو أنه يأخذها ويتصدق بها إلى أقرب وافد، بغية التخلص منها». وختم: «لا أدري لماذا اختلفت مظاهر عيد الأضحى بالذات، واختلف مفهوم الفرح والسعادة والاحتفال بشكل عام في جميع الأعياد، فالبعض يحتج أن عيد الأضحى عيد لذبح الأضاحي وتقطيعها، وليس هناك داعٍ لشراء اللبس الجديد، أو إقامة فعاليات أخرى غير ذبح الأضاحي، فمن وجهة نظري الخاصة أرى أن ذلك خطأ، وأن الله شرع العيد لمزاولة الفرح وعدم تقييده بفعالية معينة ومحددة دون غيرها».

تعليقات الموقع

  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • [fbcomments]

جميع الحقوق محفوظه لـ صدى العشاق