وأضاف البنك أن هذا النقص هو من ضمن عدة أسباب يمر بسببها الاقتصاد الفلسطيني بحالة ركود، في ظل بطالة تبلغ 42 بالمئة في غزة و18 بالمئة في الضفة الغربية.      

وأشار البنك الدولي إلى أن القيود الإسرائيلية تحد أيضا من القدرة التنافسية للاقتصاد الفلسطيني، كما أنها أدت إلى هروب الاستثمارات الخاصة.

ويوصي البنك إسرائيل كي تسمح بمزيد من عمليات البناء في الضفة الغربية وتخفيف حصارها المفروض على غزة، كما طالب البنك السلطة الفلسطينية بخفض النفقات، لا سيما خفض مدفوعات المعاشات التقاعدية.

وسيتم تسليم التقرير الذي صدر، الخميس، إلى لجنة الاتصال المخصصة، وهي منتدى الجهات المانحة للسلطة الفلسطينية، في نيويورك الأسبوع المقبل.

ومساء الخميس، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية إن فلسطينيا توفي متأثرا بجروح تلقاها من نيران أسلحة إسرائيلية في مدينة الخليل بالضفة الغربية.