شعب الذهب الاسود يناشدون الملك

La Rien 02/04/2018 0 62

شعب الذهب الاسود يناشدون الملك

بعد صمتٍ كان حائرا وأفكارٍ كانت تدور في دوائر وبعد طول انتظار، يُقال والمعنى مقصود «الصبر مفتاح الفرج»، يستطيع القلم من دون تردد وبعد إعلان خبر «اكتشاف مورد النفط الصخري» أن يعيش فرحة الاكتشاف ويرقص قليلا ويدندن بعد أن كتم الأحزان طويلا وصبر مُصطلبا على كل ما كان. فبعد أن بدأ سكين التقشف يَطول المواطن ويجرحه، المواطن الذي  كان قرير العين سَكِينَ النفس في المدائن، طالته الويلات بعد سلسلة من حلقات رفع الدعم جاءت في أجزاء متسلسلة تلاها فيلم قصير لم نشهد نهايته بعد عنوانه «إعادة هيكلة الدعم لمستحقيه». كل ذلك تسبب بمخاوف للناس بل وكوابيس بعد أخبار عن لجان تجتمع وتصريحات تزف النتائج بتقنية التنقيط والتقطير.   

بعد الذي كان، جاء خبر «الذهب الأسود» كالصاعقة بل كالزلزال منقضا ليرسم ملامح المستقبل ويعيد تشكيل ما تبقى من الحاضر. جاء الخبر ليلغي الخطط، بل كل التخطيط ويفرض نفسه بقوة اليد، والأهم من كل ذلك جاء الخبر ليعيد إلى البحريني بريق عينيه وابتسامته وفرحة قلبه بعد قلة الموارد ومحاولات تأقلمه وانكماشه تباعا. بعد هذا الخبر العظيم وأعني ما أقول، على الجميع أن «يتعوذ من الشيطان الرجيم» ويترك الهرج والمرج الذي أخرنا عن الركب ويبدأ صفحة كلها عمل وأمل وبناء. لقد أنعم الله علينا بهذه النعمة المعجزة في وقت قلت فيه الموارد وأصبح مستقبل بعض الدول جامدا وباردا. آن الأوان للعمل وتشغيل عجلة البناء بأقصى سرعتها، فقد بدأت المسؤوليات المضاعفة تدق نواقيسها وارتفع سهم الطموح ليخلق مؤشرات قياس جديدة لم تُبتكر بعد. 

يا صاحب الجلالة، نحن اليوم نشهد ولادة عصر ذهبي بفضل من الله تعالى ثم بفضل من توجيهاتكم وحكمكم السديد الذي عكس مع السنوات عبقرية سياسية وبُعد نظر ورؤية ثاقبة، ولأننا ماضون في مسيرة البناء والتنمية سنشهد قريبا منجزات بل معجزات على يد سمو ولي عهدكم الأمين، فما شهدناه اليوم من اكتشاف «للذهب الأسود» على يديه ما هو إلا بداية لما هو قادم. يا صاحب الجلالة، لقد بدأت مع بداية ساعات هذا الفجر حكاية طموح شابة وانقشعت غمامة التقشف لتفجر فينا الإرادة وتزيد شعلة الجموح، وعادت البحرين شابة تتمختر وتتبختر بفستان من ذهب.. وعليه، واعذر قلة صبري الممزوجة بالفرح الطفولي وملامح الحماسة في كلامي، فعندي رسالة من الناس أقرب إلى الأمنية منها إلى الطلب أرفعها إلى جلالتكم بكل معانيها المتواضعة وبكل ألوانها القريبة من انعكاسات الطيف على قطرات ندى هذا الصباح، وما أرجوه هو أن تسمعهم من خلال مقالي بل وتستشعر حبهم لك وأمنياتهم من خلال كلماتي بقلب الملك كما عودتنا دوما يا «ملك القلوب». رسالتي فيها مشاعر شاعر خطها شعبك وأمنيات صغيرة من القلب للقلب. يا صاحب الجلالة بعد أن انتشر خبر «اكتشاف حقل النفط» كانت عيون الناس تحكي فرحا وقلوبهم بعشقك تزدان، وبرغم ما كان أو يكون، معك هم ماضون، هم سائرون على حلو الحياة ومُرِّها يساندون. 

يا صاحب الجلالة رسالتهم أمانة، أقولها كما قالوها لي بالحرف الواحد: «فرحتنا اليوم كبيرة لكنها بملك القلوب أكبر، والأمل معه بالتأكيد دوما أجمل، ولو كان يسمعنا الآن، كان سيسمع دقات قلوب تحكي عن أمنية لو تحققت لزعزعت الفرح فينا بل زلزلته، نحن نحلم بأخبار حلوة تفرج عنا أعباء الحياة وقسوتها، فقد ضاقت أحوالنا وقست، وبعد اكتشاف البترول نتمنى يا ملك القلوب وأمنياتنا صغيرة أن تجبر خواطرنا كعادتك وتهدينا هدية تعيد إلى العمر صباه، تعطينا عطية تُرجع البسمة فتية».

يا صاحب الجلالة، كرمك عنوان وحكمك زاهر وفيه المواطن كان ولايزال جوهرا وأساسا لذلك.. وبعد أن تسمح لي سأقول «هم يترقبون بشرى سارة لهذه البشارة تبشرهم بولادة عصر من ذهب، لكني متيقنة من حكمتك مهما كانت رسالتك. فنحن متيقنون بأن القادم معك يا ملك «الذهب الأسود» أفضل وأجمل. وقبل أن أختم كلامي، أود أن أرفع رسالة شكر خاصة من شعب البحرين إلى أعضاء اللجنة العليا للثروات الطبيعية والأمن الاقتصادي برئاسة سمو ولي العهد على جهودهم الحثيثة التي أسفرت عن اكتشاف أكبر حقل للنفط الصخري في تاريخ البحرين الحبيبة.  

تعليقات الموقع

  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • [fbcomments]

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

1321
معجب
1876
متابع
603
متابع

أخبارنا على تويتر

حالة الطقس

  • -° C
  • -° F

مواقيت الصلاة

الفجر

-

الشروق

-

الظهر

-

العصر

-

المغرب

-

العشاء

-

كاركتير

#
#

اعلانات

إعلان الراعي
جميع الحقوق محفوظه لـ صدى العشاق