فاز فريق برشلونة الإسباني على ضيفه سلتيك الإسكتلندي بسباعية قاتلة

Asmaa Embaby 15/09/2016 0 79

أمس (الثلاثاء)، بنتيجة 7-صفر، ليحقّق بداية مثالية في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثالثة، ضمن دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا. وكرّر برشلونة ما صنعه قبل ثلاث سنوات، عندما سحق سلتيك في دور المجموعات 6-1 بثلاثية لنيمار، لكنّه حقّق هذه المرّة أكبر فوز له في دوري الأبطال مع أهداف كلّ من الأرجنتيني ليونيل ميسي (3 و27 و60) والبرازيلي نيمار (50) والإسباني أندريس إينيستا (59) والأوروغوياني لويس سواريز (75 و88). .

وسجّل ميسي ثلاثية وضعته باكراً في صدارة ترتيب الهدافين، فيما لعب نيمار دور الممرر الذهبي أربع مرات وأضاف سواريز هدفين. وبعد سقوطه المفاجىء أمام ألافيس على ملعبه في الدوري المحلي 1-2 السبت، بعد أن أراح المدرب لويس إنريكي عدداً من لأساسييه وتحمّل مسؤولية الخسارة، دفع المدرب بالثلاثي الضارب ميسي ونيمار وسواريز للمرّة الأولى في أربعة أشهر، إذ غاب الأول طويلاً بسبب مشاركته مع منتخب بلاده في أولمبياد ريو دي جانيرو وتصفيات مونديال 2018.

وعاد الحارس الألماني مارك-اندريه تير شتيغن من الإصابة وجلس أندريس إينييستا والأرجنتيني خافيير ماسشيرانو على مقاعد البدلاء، فيما استهلّ اللقاء لاعب الوسط البرتغالي أندريه غوميش وسيرجي روبرتو في مركز الظهير الأيمن.

ويواجه برشلونة خطر عقوبات جديدة من الاتحاد الأوروبي للعبة، بعد رفع جماهيره أعلام الانفصاليين الكاتالونيين في ملعب كامب نو قبل بداية مواجهة سلتيك، كما قاموا بإطلاق الصافرات أثناء عزف نشيد المسابقة ورفعوا لافتة كتب عليها “أهلاً بكم في كاتالونيا”.

أمام 73920 متفرجاً، بكّر “بلوغرانا” بافتتاح التسجيل عبر ميسي الذي استلم تمريرة من نيمار على الجهة اليسرى، فاخترق وسدّدها في سقف مرمى الحارس الهولندي المخضرم دوروس دي فريس (3).

وفي ظلّ سيطرة واضحة لبرشلونة على المجريات، ارتكب الحارس الألماني تير شتيغن خطأ على الفرنسي موسى دمبيليه المنفرد داخل المنطقة، فاحتسبت ركلة جزاء عوّض من خلالها الحارس هفوته بالتصدي لركلة ديمبيليه نفسه ببراعة (24). وهذه ثالث ركلة من أصل 4 يصدها تير شتيغن في دوري الأبطال.

وطمأن ميسي جماهيره سريعاً، فمن كرة خذ وهات مع نيمار في مواجهة ستة مدافعين، سجّل الأرجنتيني الماهر هدفه الثاني وهو الرقم 85 له في المسابقة القارية (27).

وفي الشوط الثاني، دخل إنييستا بدلاً من الكرواتي إيفان راكيتيتش الذي نال انذاراً في الشوط الأول.

وعزّز نيمار بالثالث من ركلة حرة على مشارف المنطقة (50).

وحصل نيمار على الكرة في الرواق الأيسر فرفع عرضية مقشرة الى إنييستا تابعها بروعة صاروخية بيمناه داخل المرمى هدفاً رابعاً (59).

وبعد ثوان قليلة، عمّق برشلونة جراح الأخضر والأبيض بانطلاقة من ميسي الى سواريز، عكسها الأخير عرضية الى الأرجنتيني الذي انزلق عمداً وتابعها أرضية في الشباك (60).

وهذه سادس ثلاثية “هاتريك” لميسي في المسابقة وهو رقم قياسي. وهذا سادس هدف لميسي في خمس مباريات ضدّ سلتيك والـ86 في المسابقة القارية.

واستمر نيمار بتقديم جواهره ولعب كرة حاسمة رابعة هذه المرة لسواريز الذي اطلقها بيسراه صاروخية من مسافة قريبة (75).

واختتم سواريز التسجيل بتمريرة مقشرة من نيمار على الجهة اليسرى (88).

وأصبح نيمار أوّل لاعب يمرّر 4 كرات حاسمة في المسابقة منذ السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، لاعب باريس سان جرمان الفرنسي السابق في تشرين الثاني (نوفمبر) 2012.

وهذا سادس فوز في آخر 7 مباريات لبرشلونة على سلتيك.

ودخل سلتيك، حامل لقب 1967، المباراة بمعنويات عالية بعد ان حسم المباراة ضدّ غريمه التقليدي رينجرز بنتيجة 5-1، لكنّ مواجهة برشلونة في عقر داره كان طعمها مختلفاً.

أمس (الثلاثاء)، بنتيجة 7-صفر، ليحقّق بداية مثالية في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثالثة، ضمن دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا. وكرّر برشلونة ما صنعه قبل ثلاث سنوات، عندما سحق سلتيك في دور المجموعات 6-1 بثلاثية لنيمار، لكنّه حقّق هذه المرّة أكبر فوز له في دوري الأبطال مع أهداف كلّ من الأرجنتيني ليونيل ميسي (3 و27 و60) والبرازيلي نيمار (50) والإسباني أندريس إينيستا (59) والأوروغوياني لويس سواريز (75 و88). .

وسجّل ميسي ثلاثية وضعته باكراً في صدارة ترتيب الهدافين، فيما لعب نيمار دور الممرر الذهبي أربع مرات وأضاف سواريز هدفين. وبعد سقوطه المفاجىء أمام ألافيس على ملعبه في الدوري المحلي 1-2 السبت، بعد أن أراح المدرب لويس إنريكي عدداً من لأساسييه وتحمّل مسؤولية الخسارة، دفع المدرب بالثلاثي الضارب ميسي ونيمار وسواريز للمرّة الأولى في أربعة أشهر، إذ غاب الأول طويلاً بسبب مشاركته مع منتخب بلاده في أولمبياد ريو دي جانيرو وتصفيات مونديال 2018.

وعاد الحارس الألماني مارك-اندريه تير شتيغن من الإصابة وجلس أندريس إينييستا والأرجنتيني خافيير ماسشيرانو على مقاعد البدلاء، فيما استهلّ اللقاء لاعب الوسط البرتغالي أندريه غوميش وسيرجي روبرتو في مركز الظهير الأيمن.  

ويواجه برشلونة خطر عقوبات جديدة من الاتحاد الأوروبي للعبة، بعد رفع جماهيره أعلام الانفصاليين الكاتالونيين في ملعب كامب نو قبل بداية مواجهة سلتيك، كما قاموا بإطلاق الصافرات أثناء عزف نشيد المسابقة ورفعوا لافتة كتب عليها “أهلاً بكم في كاتالونيا”.

أمام 73920 متفرجاً، بكّر “بلوغرانا” بافتتاح التسجيل عبر ميسي الذي استلم تمريرة من نيمار على الجهة اليسرى، فاخترق وسدّدها في سقف مرمى الحارس الهولندي المخضرم دوروس دي فريس (3).

وفي ظلّ سيطرة واضحة لبرشلونة على المجريات، ارتكب الحارس الألماني تير شتيغن خطأ على الفرنسي موسى دمبيليه المنفرد داخل المنطقة، فاحتسبت ركلة جزاء عوّض من خلالها الحارس هفوته بالتصدي لركلة ديمبيليه نفسه ببراعة (24). وهذه ثالث ركلة من أصل 4 يصدها تير شتيغن في دوري الأبطال.

وطمأن ميسي جماهيره سريعاً، فمن كرة خذ وهات مع نيمار في مواجهة ستة مدافعين، سجّل الأرجنتيني الماهر هدفه الثاني وهو الرقم 85 له في المسابقة القارية (27).

وفي الشوط الثاني، دخل إنييستا بدلاً من الكرواتي إيفان راكيتيتش الذي نال انذاراً في الشوط الأول.

وعزّز نيمار بالثالث من ركلة حرة على مشارف المنطقة (50).

وحصل نيمار على الكرة في الرواق الأيسر فرفع عرضية مقشرة الى إنييستا تابعها بروعة صاروخية بيمناه داخل المرمى هدفاً رابعاً (59).

وبعد ثوان قليلة، عمّق برشلونة جراح الأخضر والأبيض بانطلاقة من ميسي الى سواريز، عكسها الأخير عرضية الى الأرجنتيني الذي انزلق عمداً وتابعها أرضية في الشباك (60).

وهذه سادس ثلاثية “هاتريك” لميسي في المسابقة وهو رقم قياسي. وهذا سادس هدف لميسي في خمس مباريات ضدّ سلتيك والـ86 في المسابقة القارية.

واستمر نيمار بتقديم جواهره ولعب كرة حاسمة رابعة هذه المرة لسواريز الذي اطلقها بيسراه صاروخية من مسافة قريبة (75).

واختتم سواريز التسجيل بتمريرة مقشرة من نيمار على الجهة اليسرى (88).

وأصبح نيمار أوّل لاعب يمرّر 4 كرات حاسمة في المسابقة منذ السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، لاعب باريس سان جرمان الفرنسي السابق في تشرين الثاني (نوفمبر) 2012.

وهذا سادس فوز في آخر 7 مباريات لبرشلونة على سلتيك.

ودخل سلتيك، حامل لقب 1967، المباراة بمعنويات عالية بعد ان حسم المباراة ضدّ غريمه التقليدي رينجرز بنتيجة 5-1، لكنّ مواجهة برشلونة في عقر داره كان طعمها مختلفاً.

تعليقات الموقع

  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • [fbcomments]

جميع الحقوق محفوظه لـ صدى العشاق